تكوين 40

Study

           

1 وحدث بعد هذه الامور ان ساقي ملك مصر والخباز اذنبا الى سيدهما ملك مصر.

2 فسخط فرعون على خصيّيه رئيس السقاة ورئيس الخبازين.

3 فوضعهما في حبس بيت رئيس الشرط في بيت السجن المكان الذي كان يوسف محبوسا فيه.

4 فاقام رئيس الشرط يوسف عندهما فخدمهما. وكانا اياما في الحبس

5 وحلما كلاهما حلما في ليلة واحدة كل واحد حلمه كل واحد بحسب تعبير حلمه. ساقي ملك مصر وخبازه المحبوسان في بيت السجن.

6 فدخل يوسف اليهما في الصباح ونظرهما واذا هما مغتمّان.

7 فسأل خصيّي فرعون اللذين معه في حبس بيت سيده قائلا لماذا وجهاكما مكمّدان اليوم.

8 فقالا له حلمنا حلما وليس من يعبره. فقال لهما يوسف أليست لله التعابير. قصا عليّ

9 فقصّ رئيس السقاة حلمه على يوسف وقال له كنت في حلمي واذا كرمة امامي.

10 وفي الكرمة ثلاثة قضبان. وهي اذ أفرخت طلع زهرها وانضجت عناقيدها عنبا.

11 وكانت كاس فرعون في يدي. فاخذت العنب وعصرته في كاس فرعون واعطيت الكاس في يد فرعون.

12 فقال له يوسف هذا تعبيره. الثلاثة القضبان هي ثلاثة ايام.

13 في ثلاثة ايام ايضا يرفع فرعون راسك ويردك الى مقامك. فتعطي كاس فرعون في يده كالعادة الاولى حين كنت ساقيه.

14 وانما اذا ذكرتني عندك حينما يصير لك خير تصنع اليّ احسانا وتذكرني لفرعون وتخرجني من هذا البيت.

15 لاني قد سرقت من ارض العبرانيين. وهنا ايضا لم افعل شيئا حتى وضعوني في السجن

16 فلما رأى رئيس الخبازين انه عبّر جيدا قال ليوسف كنت انا ايضا في حلمي واذا ثلاثة سلال حوّارى على راسي.

17 وفي السل الاعلى من جميع طعام فرعون من صنعة الخباز. والطيور تاكله من السل عن راسي.

18 فاجاب يوسف وقال هذا تعبيره. الثلاثة السلال هي ثلاثة ايام.

19 في ثلاثة ايام ايضا يرفع فرعون راسك عنك ويعلقك على خشبة وتأكل الطيور لحمك عنك

20 فحدث في اليوم الثالث يوم ميلاد فرعون انه صنع وليمة لجميع عبيده ورفع راس رئيس السقاة وراس رئيس الخبازين بين عبيده.

21 ورد رئيس السقاة الى سقيه. فأعطى الكاس في يد فرعون.

22 واما رئيس الخبازين فعلقه كما عبّر لهما يوسف.

23 ولكن لم يذكر رئيس السقاة يوسف بل نسيه

  

Exploring the Meaning of تكوين 40      

による Emanuel Swedenborg

Here is an excerpt from Swedenborg's "Arcana Coelestia" that helps explain the inner meaning of this chapter:

AC 5072. In the internal sense of this chapter the subject is continued of a state of temptations, by which even bodily things might be brought into correspondence. Bodily things properly so called are sensuous things, which are of two kinds, some being subordinate to the intellectual part, and some to the will part. Those which are subordinate to the intellectual part are represented by the butler of the king of Egypt, and those which are subordinate to the will part are represented by his baker; that the former are for a time retained, but the latter cast out, is represented by the butler returning to his place, and the baker being hanged. The rest will be plain from the series in the internal sense.

    内的意味を調べる

翻訳: